United Kingdom France Arabie Saoudite Chine
طباعة أرسل إلى صديق

 تركيب حليب الأم

 

حليب الأم هو الغذاءُ المثالي للطفل الرضيع. يلبي تركيبُه الفريد والمتغير حاجاتِ طفلك تلبيةً تامة. ومع أن قرارَ الإرضاع عائدٌ إليك وحدك، يمكنكِ إنْ كنتِ لا تستطيعين إرضاعَ طفلك أو لا تودينَ إرضاعَه، طلبُ المساعدةِ والمشورة الطبية حول منتَجٍ بديل لحليب الأم.ـ

femme et bébé


 

 

 

 

 

 

 

حليب الأم هو الغذاءُ المثالي للأطفال حديثي الولادة. يأتي هذا التفوقُ مما يتمتع به هذا الحليب من خصائصَ مختلفة.ـ


فحليبُ الأم يحتوي على كل المغذيات التي يحتاج إليها الطفلُ الرضيع. وتجعل هذه السماتُ الغذائيةُ منه الغذاءَ المثالي لضمان نمو الطفل نمواً طبيعياً.ـ


كذلك، فلحليبِ الأم تركيبٌ غذائيٌ نوعي ملائمٌ لحداثةِ تكوين الجهاز الهضمي للرضيع، يسمح بتمثيلٍ أمثلَ للمغذيات التي يحتاج إليها الطفل. ويتغير تركيبُه لا أثناء الرضاعةِ فحسب، بل طوال فترة الرضاعة كذلك لتلبية الحاجات الغذائية للطفل الرضيع أدقَ ما تكون التلبية.ـ


كذلك يَمنح حليبُ الأم الطفلَ حمايةً لا تضاهى. فهو يحتوي على عدة مواد كالغلوبولينات المناعية واللاكتوفيرين الذي يضمن للطفل الرضيع الحمايةَ من الإصابات الإنتانية، حتى قبل أن يكتملَ تطورُ جهازِه المناعي.ـ

 

ولأنَّ تركيبَ حليب الأم يعتمد على ما تتناول من غذاء، فلا بد لها من استشارةٍ طبية لتعرفَ كيف تحافظ على تغذيةٍ متوازنة وملائمة للحاجات النوعية المتصلة بالإرضاع.ـ

 


وبشكلٍ عام، يمكن القول:ـ

إنّ ضمانَ إنتاج حليب الأم يتطلب منها تناولَ مقاديرَ مرتفعة من الطاقة والبروتينات.ـ


وإنَّ مِن الضروري المحافظةُ على مدخولٍ متوازن من الدهون، المصدرِ الأساسي للأحماض الدهنية الغني بحمض  
،DHA
للمساهمة في نمو دماغ الطفل الرضيع في أكمل صورة.ـ


وإنّ حاجة الأم إلى فيتامين ج وإلى حمض الفوليك تظل مرتفعة بل تكون أكثرَ ارتفاعاً في فترة الإرضاع مما هي في فترة الحمل.ـ  



في المقابل، تكون حاجةُ المُرضع إلى الحديد أقلَ بكثير مما تكون في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. بالفعل، إذ يكون جسمُ الأم أقدرَ على امتصاص الحديد أثناء الإرضاع  كما أن اختفاءَ الدورة الشهرية يحد من فقدان الحديد.ـ


كما تزداد حاجةُ المُرضِع إلى فيتامين أ، لكنّ الاعتدالَ في تناوله مطلوب؛ فالجرعاتُ الزائدةُ منه سامة.ـ



وبطبيعة الحال، تظل القواعد الأخرى كتناول كمياتٍ كبيرة من الماء، والإقلال من تناول المواد المنبهة كالكافيئين والشايين، والامتناع عن تناول الكحول ساريةً كذلك في فترة الإرضاع.ـ

 

أخيراً، لا تنسيْ أنَّ الإرضاعَ لحظةُ مشاركةٍ فريدة بين الأم والطفل تقوي التفاعلَ فيما بينهما. فهي فعلُ تحنانٍ حقيقي يُنشئ رباطاً من الثقة بين الأمِ وطفلِها.ـ


 

كيف تُرضعين طفلك؟

 


حليب الأم هو الغذاءُ المثالي للأطفال حديثي الولادة. يأتي هذا التفوقُ مما يتمتع به هذا الحليب من خصائصَ مختلفة.