United Kingdom France Arabie Saoudite Chine
طباعة أرسل إلى صديق

صحة الطفل الصغير

 

قد يحصل أن يواجِهَ طفلُك بعضَ المشكلات الصغيرة، تحتاج دوماً إلى أن تعالَجَ بيقظة. غالباً ما تكون هذه المشكلات سهلة الحل، لكن إذا استمرت المشكلة، عليك باستشارة طبيبك المعالج.ـ



الطفل ينام كثيراً، هل أوقظه لأطعمَه؟
ما دام مُنحنى وزنِه مُرضياً، لا داعي للقلق، دعيه ينام قدرَ ما يشاء.ـ


كيف أعرف إنْ كان طفلي يشرب ما يكفي من الحليب أم لا يشرب؟ وكيف أتأكد من أنّ طفلي نال كفايتَه في الوجبة الواحدة؟
لمعرفة إنْ كان طفلك يحصل على كميات الحليب المطلوبة أم لا، راقبيه. فإنْ كان وزنُه يزداد ولا يبكي بعد الرضعة، فهذا يعني أنه نال كفايته من الحليب. ولتتأكدي من ذلك، تفقدي وزنَه مرة في الأسبوع أو مرةً في الشهر.ـ

ماذا أفعل إذا أصيب طفلي بنفخة أو مغص أو ألمٍ في البطن؟
تعني كلمة "مغص" آلاماً بطنية ناتجة عن غازات الأمعاء. وهي شائعة (إذ إنّ أكثرَ من نصف الأطفال يعانون من المغص) وغير خطرة عادةً. وتتلاشى بشكلٍ طبيعي خلال 3-4 أسابيع. لم يحدَد سببُ هذه الآلامِ بدقة لكنها مرتبطة بحالة الجهاز الهضمي للطفل الذي لم يكتمل نموُه بعد، أو بابتلاع كميةٍ كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة. فلتخفيف الألم عن الطفل، احرصي على ترك الرضّاعة ترتاح بعد التحضير للتخلص من فقاعات الهواء الصغيرة. وتأكدي من سعة إمرار الحلمة، وأعطي الرضاعةَ للطفل ببطء واحرصي على إعطائه فرصةً للتجشؤ من حينٍ لآخر للتخلص من الهواء المبتلَع. يمكنك هدهدةُ الطفل، واضعةً بطنَه على راحةِ يدِك. كما يمكنك تمسيدُ بطنِه. فهذا يخفف عادةً من الألم لكنْ لا تترددي في التحدث عن الأمر إلى طبيبك الذي سيقوم بالتحقق من أن أعراضَ المغص لا تخفي وراءها أيَ مرضٍ هضمي.ـ

كيف أساعد طفلي على التخلص من الفواق؟
الفواق لا يُقلق. فإذا استمر، أعطي طفلك الرضّاعة واربتي عليه إلى أن يتوقفَ الفواق.ـ
   
طفلي يستفرغ، ماذا أفعل؟
غالباً ما يرافق الاستفراغ التجشؤ. وإنه لأمرٌ طبيعي التخلصُ من الحليب الزائد الناتج إما عن سرعة الطفل الكبيرة في الشرب أو عن شربه كمياتٍ كبيرة. إذا استفرغ الطفل دون جهد قليلاً من الحليب الطازج، وكان نموُه طبيعياً وكان يشبع، لا داعي للقلق: فستختفي حالات الاستفراغ مع بلوغ الطفل سنتَه الأولى. لكن، إذا كانت حالات الاستفراغ غيرَ طبيعية أي تحدث بكمياتٍ كبيرة أو بصورةٍ متكررة أو تدوم ساعةً من النهار أو الليل أو كلما غيَّر الطفل وضعَه، فيجب البحث عن السبب وعليك استشارةُ الطبيب. وقد صَممتْ نَكتاليا منتَجاً خاصاً للحد من هذا الاستفراغ (
انظري نَكتاليا إيه آر).ـ


طفلي يتقيأ كلَ ما يأكل، ماذا أفعل؟
بخلاف حالات الاستفراغ، ليس من المعتاد أن يتقيأ الطفل من فمه كمياتٍ كبيرة بل كلَ وجبتِه أحياناً. لا بد في هذه الحالة من استشارة الطبيب لأن هذه الأعراض غالباً ما تنمّ عن مرض.ـ


ماذا أفعل إذا أصيب طفلي بإسهال؟
يكون طفلك مصاباً بإسهال إذا تكرر خروجُه (من 3 إلى 8 مرات في اليوم) وكان أكثرَ سيولة. قد يكون الإسهال ناتجاً عن فيروس أو بكتيريا أو التهاب كالتهاب الأذن، وقد يكون مرافقاً ظهورَ الأسنان عند الطفل...بصرف النظر عن السبب، يجب تعويضُ الطفل عما يفقده مِن ماء مِن بداية ظهور أعراض الإسهال لتجنبِ أي تجفاف. يكون ذلك أولاً بإعطائه الماء أو محاليل الإماهة. ولا بد من استشارة الطبيب في أسرع وقتٍ ممكن، لاسيما إذا كان الطفل صغيرَ السن جداً. أما إذا كان الطفلُ فاترَ الشعور، كثيرَ النوم، وجلدُه يتغضن، وفمُه جاف فهذا يعني أنه أصيب بتجفاف ويجب نقلُه إلى المستشفى حالاً.ـ


طفلي مصاب بإمساك...
الإمساك هو تباطؤ الخروج:
- عند الأطفال دون 6 أشهر: أقل من خروج واحد في اليوم
- عند الأطفال فوق 6 أشهر: أقل من 3 مرات خروج في الأسبوع مع برازٍ جاف.
ربما يكون هذا ناجماً عن قلة المدخول المائي. وينبغي استشارة الطبيب في كل حالة إمساك. أولُ خطوةٍ في هذه الحال تقديمُ الماء للطفل. وقد يَنصح الطبيب كذلك بإعطاء الطفل الماء الغني بالمغنيزيوم. احرصي على ألا يضغطَ حفاضُ الطفل عليه كثيراً بل دعيه فترة يحرك رجلية بلا حفاض وقومي في هذه الأثناء بتدليك بطنه.ـ