United Kingdom France Arabie Saoudite Chine
طباعة أرسل إلى صديق

الإرضاع الطبيعي



حليب الأم هو الغذاءُ المثالي للطفل الرضيع. إنه لحظةُ مشاركةٍ فريدة وخاصة بين الأم والطفل. وما ينبغي أن يكونَ الإرضاعُ الطبيعي مصدرَ قلق، فهو عملٌ طبيعي شائع. وككلِ تجربةٍ بشرية، يتطلب الإرضاعُ الطبيعي فترةَ تدريب. إليك بعض الأجوبة على أسئلةٍ شائعة تطرحها كثيرٌ من الأمهات.ـ


هل يمكن أن يكونَ الإرضاع الطبيعي متعباً؟
يمكن أن تتعبَ المرضعُ في بداية الإرضاع، لكنّ الفوائدَ الفيزيولوجية التي تعود على الأم من الإرضاع الطبيعي تعويضٌ ثمين عن هذا الإحساس بالتعب: فهو يتيح لها استعادةَ قوامِها الذي كان قبل الحمل بسرعةٍ أكبر بفضل ما يؤدي إليه من انقباض للرحم.ـ


كيف أعرف أن لديّ ما يكفي من الحليب؟
نقصُ الحليب حالةٌ نادرة جداً. فإنْ بكى طفلكِ بعد الرضاعة، الأرجح أن يكونَ سببُ ذلك أنه غيرُ مرتاح في وضعيته أو في المص. فلا تترددي في طلب مساعدةٍ أو مشورةٍ طبية من مكتب الرعاية الطبية الأقرب إلى سكناك أو من طبيبك الخاص.ـ


لدي حليب كثير، ماذا أفعل؟
يمكنك استدرار الحليب على فتراتٍ منتظمة يدوياً أو بمضخة، مع مراعاة ما يوصَى باتباعه من قواعدِ نظافة. ويجب في هذه الحالة حفظُ الحليب في درجة حرارة +6 مئوية لما لا يزيد عن 48 ساعة.ـ


هل أعطي الطفل ثدياً واحداً أم اثنين؟
في الخمسة عشر يوماً الأولى، أَعطي الطفلَ الثديين في كل رضعة، إلى أن يستقرَ إنتاج الحليب عندكِ. بعد ذلك، يمكنكِ إعطاءُ الطفل ثدياً مختلفاً في كل رضعة. من شأن هذا التناوب إراحة الصدر والإقلال من مخاطر التشقق.ـ


ثدياي محتقنان، ماذا أفعل؟
هل ثدياكِ متهدلان، هل يؤلمانك؟ هل يواجه طفلكِ مشكلاتٍ في الرضاعة؟ لا تخافي. فائدة: إنّ حماماً دافئاً يمكن أن ينشطَ إدرارَ الحليب. يمكنك أيضاً وضعُ كماداتِ ماءٍ مغلي على الثديين عدة مرات في اليوم. كذلكِ تمسيدُ الثدييْن يساعد على تخفيف الاحتقان.ـ


أخشى من التشقق، فكيف أتجنبه؟
تشققاتُ حلمة الثدي تشققاتٌ صغيرةٌ جداً ومؤلمة. لتجنبِها، احرصي على أن يلتقمَ طفلك كاملَ حلمة الثدي وأن لا يؤلمَك أثناء الرضاعة. وتجنبي الرضعاتِ المطولة حيث لا يعود الطفل يتناول حليباً بل يمص الحلمة وحسب. كما أن النظافة مهمةٌ أيضاً: فكلُ ما يقع على تماسٍ مع الثديين يجب أن يكونَ نظيفاً. استخدمي صدريةً قطنية، فالصدريةُ المصنوعة من أقمشةٍ تركيبية تساعد على حدوث التشققات.

أشعر أن طفلي يعب الحليبَ بسرعةٍ كبيرة؟
ماذا أفعل؟ يعب بعضُ الرضّع الحليب بأسرعَ مما يستطيعون البلع...فيعطسون ويسعلون وقد يستفرغون الحليبَ بعد الرضاعة. في هذه الحال، حاولي إعطاءَ الطفل استراحة من الرضاعة حتى يتجشأ.ـ


ماذا أفعل إذا رفض طفلي الثدي؟
قد يحدث أن يكونَ طفلُكِ تعباً أو معكرَ المزاج، ما يجعل إتمامَ الرضاعة صعباً. إذا كانت هذه حالةً منفردة، لا داعي للقلق. في الرضعة التالية، دعيه يرضع فترةً أطولَ قليلاً. يمكنك إعطاؤه عددَ ما يبدو لكِ أنه ضروري مِن رضعات لاستعادة التوازن. اعلمي أن الطفل يحتاج إلى ما بين 6 و 8 رضعات في اليوم في الفترة من ولادته حتى بلوغه 6 أشهر.ـ


ما معدل الإرضاع؟
يُنصح بالمباعدة بين الرضعة والرضعة بمقدار ساعتين إلى ثلاث ساعات. لكن لكلِ رضيع معدلُ رضاعةٍ خاصٌ به، فلا تقلقي، سيجد طفلك إيقاعَه الخاص بشكلٍ طبيعي.ـ