United Kingdom France Arabie Saoudite Chine
طباعة أرسل إلى صديق

التنويع الغذائي

يمكن أن يبدأ تنويعُ غذاء الطفل من الشهر السادس من عمره. وهذه مرحلةٌ أساسية من عمر الطفل يتعود خلالها على مذاقاتٍ وأنسجةٍ غذائيةٍ جديدة.ـ

femme et bébé



 

 

 

 

 

 

 

يشتمل التنويعُ الغذائي على إتمام تغذية الطفل الرضيع تدريجياً بالانتقال من التغذية المقتصرة على الحليب وحسب إلى تغذيةٍ أكثرَ تنوعاً تقدِم له أطعمةً جديدة بمحتوىً جديد. فمن ناحية، نُدخِل على طعامه الحبوبَ والفواكهَ والخضار قبل اللحوم والأسماك والبيض. ومن ناحيةٍ أخرى، نطوِّر المحتوى في اتجاه أنسجةٍ غذائيةٍ أكثرَ فأكثرَ صلابة: كأن نبدأ بالفاكهة المطبوخة بالسكر (كومبوت) أو الحساء المركز الرقيق، ثم ننتقل إلى الأنسجة الغذائية المطحونة حتى نصلَ في النهاية إلى إعطائه قطعَ الطعام الصغيرة.يشتمل التنويعُ الغذائي على إتمام تغذية الطفل الرضيع تدريجياً بالانتقال من التغذية المقتصرة على الحليب وحسب إلى تغذيةٍ أكثرَ تنوعاً تقدِم له أطعمةً جديدة بمحتوىً جديد. فمن ناحية، نُدخِل على طعامه الحبوبَ والفواكهَ والخضار قبل اللحوم والأسماك والبيض. ومن ناحيةٍ أخرى، نطوِّر المحتوى في اتجاه أنسجةٍ غذائيةٍ أكثرَ فأكثرَ صلابة: كأن نبدأ بالفاكهة المطبوخة بالسكر (كومبوت) أو الحساء المركز الرقيق، ثم ننتقل إلى الأنسجة الغذائية المطحونة حتى نصلَ في النهاية إلى إعطائه قطعَ الطعام الصغيرة.ـ

 

 

 


لماذا التنويع الغذائي؟

 

 

من الحصافة البدءُ بتنويع غذاء الطفل عند بلوغه 5 إلى 6 أشهر من العمر. ففي هذا السن، يكون أغلب الأطفال الرضع قد أصبحوا جاهزين بدنياً ونفسياً لتناول الأطعمة المخلوطة. توصي منظمة الصحة العالمية بالبدء في تنويع غذاء الطفل من سن 6 أشهر (180 يوماً).ـ


التنويع الغذائي مرحلةٌ لا بد منها لنمو الطفل الرضيع من الناحيتين: الغذائية، والنفس-حركية. وهو، في الحقيقة، انتقالٌ له من مرحلة المص إلى مرحلة اللوْك. ويتيح إدخالُ أطعمةٍ جديدة إلى غذاء الطفل تنميةَ حواسه (إحساسه بالمحتوى، والمذاق، والرائحة، واللون).ـ


يبدأ التنويعُ الغذائي عند حدوث تحوِّلِ في حاجاتِ الطفل إلى الطاقة والمغذيات: مما يحملَه إليه حليبُ الأم أو حليبُ الأطفال الرضّع وحدَه إلى ما هو أكثر من ذلك.ـ

 


كيف أعرف أن طفلي بات جاهزاً للتنويع الغذائي؟

 

عندما يصبح الطفل جاهزاً نفسياً لاكتشاف أطعمةٍ أخرى غير الحليب، من علامات ذلك:ـ

 

 ازدياد إفراز اللعاب.ـ

القدرة على ابتلاع الأغذية غير السائلة.ـ
 

 ظهور حركةِ لَوْكٍ جانبية.ظهور حركةِ لَوْكٍ جانبية.ـ
 

 القدرة على الاضطجاع مستنداً.ـ
 

 التحكم في وضعية العنق والرأس.ـ
 

 ازدياد القدرة على التعبير عن الجوع والشبع.ـ


فتنبَّهي لكل العلامات التي يُظهرها طفلك لتعرفي الوقتَ الصحيح للبدء بتنويع غذائه.ـ

 


ما السبيلُ إلى التنويع الغذائي الناجح؟

 

ينطوي التنويع الغذائي على القيام تدريجياً بإعطاء الطفل أغذيةً صلبة، وأنسجةً غذائية، ومذاقاتٍ، وأنماطاً غذائيةً مختلفة، لم يألفها من قَبل.ـ


من المهم التذكير بأنّ الحليب يظل الغذاءَ الأساسي الأهم لطفلك الرضيع. لكنَّ أطعمةَ جديدة كالحبوب أو الفواكه والخضار ما تلبث أن تظهرَ تدريجياً في قائمة الطعام الواجبِ تقديمُها لطفلك.ـ

 


إليكِ فيما يلي نصائحَنا للسماح لطفلك الرضيع بالاكتشاف التدريجي لمذاقاتٍ جديدة!ـ

 

  في أول 5 أشهر، تُقتَصَر تغذية الطفل الرضيع على الحليب وحسب.في أول 5 أشهر، تُقتَصَر تغذية الطفل الرضيع على الحليب وحسب

   ابتداءً من سن 5-6 أشهر حتى 12 شهراً: إدخالُ دقيق الحبوب للرضّع 

يُنصح بإعطاء الطفل 500 مل على الأقل من حليب متابعة الرضاعة يومياً (2 أو 3 رضّاعات حسب السن). يمكن إدخالُ دقيق الحبوب للرضّع إلى طعام الطفل لأنها تحتوي على النشاء والسكريات المعقدة التي يكون هضمُها أبطأ من هضم لاكتوز الحليب. وبذا يدوم أثرُ الشبع مدةً أطول ويصبح من الممكن إطالة دور إعطاء الرضّاعة (مباعدة الرضعات).ـ

من سن 6 أشهر حتى 12 شهراً: مواصلة الإرضاع الطبيعي أو إعطاء حليب المتابعةمن سن 6 أشهر حتى 12 شهراً: مواصلة الإرضاع الطبيعي أو إعطاء حليب المتابعة
 
في سن 5-6 أشهر تقريباً: بدء التنويع الغذائي (المذاق / اللون / النسيج)ـ

إدخال الخضار: لكِ أن تضيفي إلى الخضار قليلاً من البطاطا لتكثيف الحساء الزلِق المتجانس.
إدخال الفواكه: يكون ذلك مقبولاً على وجه العموم لأن للفواكه مذاقاً حلواً.
يجب زيادة كمية الفواكه والخضار بالتدريج.
في البداية، يجب تقديمُ الأغذية إلى الطفل مخلوطةً بشكلٍ جيد ليس فيها قِطَع. ثم يُترك الطفل تدريجياً أن يَمضغَ أولَ القطع الصغيرة منها عندما تنبت أولى أسنانِه.ـ


 في  سن 6-7 أشهر تقريباً: إدخال اللحم والسمك
 

يبدأ في هذا السن إدخالُ البروتينات الحيوانية غيرِ تلك المحتواة في الحليب إلى قائمة طعام الطفل: قطع صغيرة من اللحم أو السمك أو صفار البيض (لا تعطي طفلك بياضَ البيض إلا ابتداءً من سن 8 أشهر لِما قد يسببه ألبومين البيض من حساسية).ـ

 

من سن 7 أشهر حتى سنة: متابعة التنويع الغذائي

يمكنكِ الآن تقديمُ مكوناتٍ حليبيةٍ أخرى لطفلك، فضلاً عن الحليب، كاللبن، والجبنة البيضاء.
ويبدأ طفلك في هذا السن بتذوق الأرز والمعكرونة والبسكويت. ويمكن إضافةُ الكاكاو ابتداءً من سن 7-8 أشهر.ـ

 



وفي جميع الأحوال،يجب عليكِ طلبُ مشورةٍ طبيةٍ شخصية من طبيبِك الخاص أو من طبيب الأطفال.ـ